آخر الأخبار
السلطنة تدعو إلى الحوار والتفاهم لحل النزاعات والتوترات في العالم بالطرق السلمية والمصداقيةتقنية المعلومات تحذر من انتشار فيروس مطورتدشين متوقع لمشـاريع التخرج الفـائزة في قطاع الاتصالات ونظـم المعلومـاتإنشاء أول مصنع لخيوط نسج القطن بصحارتمديد‭ ‬التسجيل‭ ‬بجائزة‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬للإجادة‭ ‬الصناعيةالعبادي لن يعترف باستفتاء كردستان وبارزاني يمضي في إجرائهحــزب ميركل يفــوز في انتخابات ألمانيامناقشة التغلب على مصاعب عبور خطوط النفط والغاز ببحر عمان والمحيط الهندي«التربية»: قرابة 8 آلاف طفل لم يتم تسجيلهم في الصف الأول للعام الدراسي 2017/‏‏‏‏2018تواصل أمطار الخير على عدد من الولايات وجريان الشعابقائد القوات البحرية السعودية يزور السلطنةمستشفى النهضة يتمكن من استئصال ورم نادر لمريض«الصحة» تدشّن وحدة السكتة الدماغية بمستشفى نزوىلطفي بو شناق: «الغناء إما صوفي أو لا يكون» ومحمد ثروت: «يكفينا شعارات»مستشفى صحار ينفذ خطة إخلاء أثناء نشوب حريق
الصوافي: أكل الحرام وشربه ولبسه والتعامل به موجب لسخط الله ولا يقبل معه عمل ولا يستجاب دعاء

الصوافي: أكل الحرام وشربه ولبسه والتعامل به موجب لسخط الله ولا يقبل معه عمل ولا يستجاب دعاء

Share Button

كثير من الناس بارزوا الله بالمعاصي في أموالهم وطرق اكتسابهم –
من لم يبال من أي باب اكتسب المال لم يبال الله من أي باب أدخله النار –
عرض: سيف بن سالم الفضيلي –
نبّه فضيلة الشيخ حمود بن حميد الصوافي الذين يبارزون الله بالمعاصي في أموالهم وطرق اكتسابهم لها إلى ان أكل الحرام وشربه ولبسه والتعامل به موجب لسخط الله ولا يقبل معه عمل ولا يستجاب معه دعاء، فإن من لم يبال من أي باب اكتسب المال لم يبال الله من أي باب أدخله النار.
وحث فضيلته على التمسك بالدين الخالص والمسارعة إلى العمل الصالح فإنها مما يتوصل به إلى العزة في الدنيا والسعادة في الآخرة، فالحلال بيّن وطلب العيش مشروع وأبواب الحلال واسعة ونعم الله متكاثرة.. والى ما ورد في محاضرة فضيلته.. بداية قال فضيلته: ان ما يتوصل به إلى العزة في الدنيا والسعادة في الآخرة التمسك بالدين الخالص والمسارعة إلى العمل الصالح، فبالدين الخالص والعمل الصالح تصلح الحياة، وتزكو النفوس، ويستقيم أمر الدنيا والآخرة (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ).

وأردف: الدين الخالص والعمل الصالح يثمران سلامة القلب، وإذا سلم القلب استقامت الجوارح، وصلح الجسد كله، «ألا وإن في الجسد لمضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب»، القلب السليم مملوء بمحبة الله تعالى ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم، والرغبة في الطاعة، والنفور من المعصية، صاحب القلب السليم يسير على نور من الله، مجتنب للمحرمات، متوق للشبهات، يترك ما لا بأس به مخافة مما به بأس، وبالمقابل فبمرض القلوب وفسادها يغلب الهوى، وتنبعث النفوس إلى المعاصي، وتغرق في الشهوات، وتخوض في الشبهات، فينتشر الفساد، ويعم التحلل والانحلال، ألا وإن مما يتميز به مرض القلوب وسلامتها واعوجاج الجوارح واستقامتها مسائل الحلال والحرام أكلا وشربا ولبسا وتعاملا، عن النعمان بن بشير قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الحلال بين، وإن الحرام بين، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام؛ كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد لمضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب».

لا يقبل الله إلا الطيب

وأوضح: الحلال بيّن، وطلب العيش مشروع، وأبواب الحلال واسعة، ونعم الله متكاثرة، والإثم ما حاك في النفس، وتردد في الصدر، وكرهت أن يطلع عليه الناس، ولكن قوما يأبون إلا عبادة الدرهم والدينار، يستمرئون أكل أموال الناس بالباطل؛ من غير ورع ولا حياء، ولا مروءة ولا كرامة، فويل لهم مما يكسبون، فالرزق مقسوم، والأجل محتوم، ومصير هذه الدار إلى الزوال، والمآل إلى الحساب، فإذا استغنى العبد بالحلال عن الحرام؛ فالله يكلأه برعايته، ويحفظه بعنايته، يحفظه في نفسه، ويحفظه في عقبه وذريته، ويحفظه في ماله، ويبارك له في سعيه، إن الله سبحانه وتعالى ليحفظ بالرجل الصالح ولده وولد ولده والدويرات التي حوله، فما يزالون في حفظ من الله وستر، واقرؤوا إن شئتم قول الله تعالى: (وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا) ، وقوله سبحانه: (وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا)، خمس خصال بها تمام العمل: الإيمان بالله، ومعرفة الحق، والإخلاص في العمل، والعمل بالسنة، وأكل الحلال، فإن فقدت واحدة لم يرتفع العمل، ومن عف عن الحرام والمشتبِه أمده الله بتوفيق من عنده، وجعل غناه في قلبه، وأصلح له شأنه، وجمع عليه شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، وجعل الله قلوب المؤمنين تنقاد إليه بالمودة والرحمة (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا) ، (وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ)، ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما عند الناس يحبك الناس، أما من استحوذ عليه الشيطان، وساقه الهوى، وقادته النفس الأمارة بالسوء، فاقترف المحرمات، وانغمس في الشهوات، وخاض في الشبهات، ودخل مداخل الريب؛ فقد فتح على نفسه أبواب الشر والهلكة، فلا يلومن من أساء به الظن، فمن حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، ومن ضيّع أمر الله ضاع بين خلقه، ودخل عليه الضرر ممن يرجو نفعه وفضله، يتسلط عليه أقرب قريب من أهله وعشيرته، من اتقى الله كفاه الله مؤونة الناس، ومن اتقى الناس ولم يتق الله سلط الله عليه الناس وخذله.
ونبّه فضيلته الى أن أكل الحرام وشربه ولبسه والتعامل به موجب لسخط الله تعالى في الدنيا والآخرة، تمحق به البركات، وتخرب به الديار العامرة، ولا يقبل معه عمل، ولا يستجاب معه دعاء، إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا، إنما يتقبل الله من المتقين، إن الرجل ليتخوض في مال الله بغير حق، فله النار يوم القيامة، ومن لم يبال من أي باب اكتسب المال لم يبال الله من أي باب أدخله النار، الدنيا حلوة خضرة، من اكتسب فيها مالا من حله، وأنفقه في حقه أثابه الله، وأورثه جنته، ومن اكتسب فيها مالا من غير حله، وأنفقه في غير حقه؛ أورده الله دار الهوان، ورب متخوض فيما اشتهت نفسه من الحرام له النار يوم القيامة، عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين، فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا)، وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ)، ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام، وملبسه حرام، وغذي بالحرام، فأنى يستجاب لذلك؟!»، وعن أبي هريرة قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام خيبر، فلم نغنم ذهبا ولا فضة إلا الأموال والمتاع، فأهدى رجل من بني ضبيب يقال له رفاعة بن زيد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم غلاما أسود، يقال له مدعم، فوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى وادي القرى، حتى إذا كنا بها بينما مدعم يحط رحال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء سهم غرب، فأصابه، فقتله، فقال الناس: هنيئا له الجنة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «لا والذي نفسي بيده، إن الشملة التي أخذها من المغانم يوم خيبر، لم تصبها المقاسم؛ لتشتعل عليه نارا»، فلما سمع الناس ذلك جاء رجل بشراك أو شراكين، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «شراك أو شراكان من النار»، وعن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حلف يمينا على مال امرئ مسلم ليقطعه لقي الله وهو عليه غضبان»، وعن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله: «من اقتطع حق مسلم بيمينه حرم الله عليه الجنة، وأوجب له النار»، قال له رجل: وإن كان شيئا يسيرا؟! يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «وإن كان قضيبا من أراك».

ما عند الله لا يطلب إلا بطاعته

وأكد أنه لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها، فاتقوا الله، وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعصية الله؛ فإن ما عند الله لا يطلب إلا بطاعته (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ) ، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ) ، (وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاء إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ) ، (نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ * وَلَوْلَا أَن يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَن يَكْفُرُ بِالرَّحْمَنِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِّن فَضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ * وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِؤُونَ * وَزُخْرُفًا وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ) ، (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ).

أنواع من الكسوب المحرمة

وتساءل فضيلته.. متى يرجى العز؟! ومتى يؤمّل النصر؟! ومتى يهدأ اضطراب الأحوال في أمة الإسلام؟! وكثير من الناس قد بارزوا الله سبحانه وتعالى بالمعاصي في أموالهم وفي طرق اكتسابهم، إن وجوه التعامل بالحرام كثيرة، والطرق الموصلة إليه واسعة، ومدخل الشيطان وجنوده فيها عريض، التعامل بالربا من آكله ومؤكله وكاتبه وشاهديه، الارتشاء من الراشي والمرتشي والرائش، الخيانات والسرقات، شهادة الزور، القمار والميسر، الأيمان الكاذبة في الأموال، أكل أموال اليتامى بغير حق، كتمان العيوب في البضائع، السحر والكهانة، التصوير المحرم، أدوات اللهو المحرم، ما يدفع في الزنا والنياحة، الكذب في الأسعار، الغش في المقاولات والتجارات، الاحتكار في الأقوات، بيع المسكرات والمخدرات؛ كل هذه أنواع من الكسوب المحرمة، كلها موارد من مـوارد الحرام.

أغسطس 11, 2017

Facebook Comments

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats