آخر الأخبار
الإصلاح ضروري لمستقبل روسيا الاقتصادي

الإصلاح ضروري لمستقبل روسيا الاقتصادي

Vorlesen mit webReader

لا شك أنه على الرغم من الانخفاض الحاد في أسعار النفط الذي بدأ قبل ثلاث سنوات، فإن روسيا تمكنت من الهروب من أزمة مالية عميقة، ولكن في حين أن الاقتصاد يتمتع بانتعاش متواضع بعد عامين من الركود العميق، لم يعد المستقبل يبدو واعدًا كما فكر قيادتها قبل خمس سنوات فقط، وبالنسبة للإصلاحات الاقتصادية والسياسية المهمة، فهي تبشر بضعف قدرة الرئيس بوتين على تحقيق طموحاته الاستراتيجية لروسيا.
وفي عام 2012، عندما ظهر بوتين على خشبة المسرح مع الاقتصادي بول كروجمان الحائز على جائزة نوبل في مؤتمر بنك موسكو، بدا أن الأزمة الاقتصادية في روسيا عام 1998 قد أصبحت بعيدة عن الذاكرة، فعندما كانت أسعار النفط مرتفعة إلى أكثر من 100 دولار للبرميل، كانت خزائن الحكومة تنفجر، لذلك يمكن لبوتين بفخر أن يقارن فائض ميزانية الحكومة الروسية مع العجز الكبير الناتج عن الركود في جميع أنحاء الغرب.
ومن دواعي سروره بالتأكيد أن تسمع الجماهير الروسية وجهة نظر كروجمان بأن الديمقراطيات الغربية قد أضحت قصيرة النفس للغاية في التعامل مع الأزمة المالية العالمية.
وفي جلسة مختلفة، قال الاقتصادي الأوروبي الروسي سيرجي جورييف: “إنه لا يوجد أمل في تنويع اقتصاد روسيا القائم على الموارد ما دامت بعض المؤسسات ضعيفة جدًا، وفي كلمتي في الجلسة نفسها، أكدت أنه من دون إجراء إصلاحات أساسية، فإن الانخفاض الحاد في أسعار الطاقة العالمية سيؤدي إلى مشاكل عميقة “.
ومن المؤكد أن هذا الانخفاض في الأسعار بدأ من 119 دولارًا في فبراير 2012 (بالنسبة للنفط الخام برنت في أوروبا) إلى 27 دولارًا في عام 2016. وحتى المستوى الحالي (أقل من 50 دولارًا في أوائل يوليو 2017) فهو أقل من نصف ذروة 2011 – 2012. وبالنسبة للبلد الذي يعتمد على النفط والغاز الطبيعي وينال نصيب الأسد من عائدات التصدير، فإن انخفاض الأسعار يعد ضربة هائلة تضع اقتصاده في مأزق كبير.
وحقيقة أن روسيا تجنبت أزمة مالية لافتة للنظر يرجع إلى حد كبير إلى جهود البنك المركزي الروسي، والواقع أيضًا أن إلفيرا نابيولينا، محافظة البنك المركزي الروسي، فازت مرتين بجائزة المصرف المركزي الدولي السنوية.
ولكن عبء التكيف انخفض إلى حد كبير على المستهلكين، وذلك بسبب انخفاض قيمة الروبل بنسبة 50٪ تقريبًا مقارنة بالدولار؛ ومن ثم انخفضت الأجور الحقيقية والاستهلاك بشكل حاد.
وكما قال أحد الروسيين، فهو اعتاد أن يأخذ 1000 روبل للسوبر ماركت ويعود إلى المنزل مع حقيبتين؛ أما الآن فهو يأتي إلى المنزل بحقيبة واحدة فقط.
وكانت الصدمة التي أصابت الاقتصاد الحقيقي شديدة، حيث عانت روسيا انخفاض الإنتاج في عامي 2015 و2016 مقارنة بما شهدته الولايات المتحدة من أزمة مالية في الفترة 2008 – 2009، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4٪ تقريبًا، وقد أفلست العديد من الشركات، وفي عام 2016، قدر صندوق النقد الدولي أن ما يقرب من 10٪ من جميع القروض المصرفية غير عاملة (وهو رقم يوضح بالتأكيد حدة الوضع).
وفي كثير من الحالات، اختارت البنوك إعادة إقراض الأموال بدلًا من أخذ خسائر في سجلاتها التجارية أو إجبار الشركات ذات الصلة سياسيًا على الإفلاس، وفي الوقت نفسه، تحرك البنك المركزي الروسي بقوة لإجبار البنوك الصغيرة على زيادة رأس المال وخفض القروض السيئة (وهو أمر اتخذه صانعو القرار السياسي الأوروبيون إلى الأبد)، وفي مواجهة الضغط الشديد من قبل القلة القوية، حافظ البنك المركزي الروسي على أسعار الفائدة المرتفعة لكبح التضخم الذي وصل إلى أكثر من 15٪ ولكنه تراجع منذ ذلك الحين إلى ما يقرب من 4٪.
وبطبيعة الحال، أدت العقوبات الغربية – وخاصة القيود المفروضة على البنوك – إلى تفاقم الوضع، ولكن وسائل الإعلام تميل إلى الإفراط في التأكيد على هذا الجانب من المشاكل الاقتصادية الروسية، وقد عانت جميع البلدان التي تعتمد اعتمادا كبيرا على صادرات الطاقة، ولا سيما تلك البلدان التي فشلت في تنويع اقتصاداتها. في الديمقراطية الغربية، كان الانهيار الاقتصادي على النطاق الذي واجهته روسيا صعبا للغاية لتحمله سياسيا، كما تظهر الزيادة العالمية في “الشعبوية”، ومع ذلك تمكن بوتين من البقاء مسيطرا وقويا، وعلى الأرجح، سيكون قادرًا بسهولة على تحقيق انتصار ساحق آخر في الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس المقبل. ودون إصلاح، ليس هناك ما يدعو إلى التفاؤل بشأن اتجاه النمو على المدى الطويل في روسيا، نظرًا لخصائصها الديموغرافية وعدم تنويع اقتصادها، على الرغم من وجود عدد كبير من الناس الموهوبين والمبدعين.
إذن من أين سيأتي النمو المستقبلي؟ إذا استمر العالم في التحرك نحو مستقبل منخفض الكربون، فإن روسيا ستواجه خيارًا لا مفر منه: إطلاق الإصلاحات الاقتصادية والسياسية أو مواجهة التهميش المستمر، مع أو دون عقوبات غربية، ولا يمكن لأي لقاء بين الرئيسين الأمريكي والروسي أن يغير هذا الواقع.
الجارديان

يوليو 13, 2017

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats