آخر الأخبار
وفد غرفة تجارة وصناعة عمان إلى روسيا يلتقي بمسؤولي السياحة في موسكوالقبض على 100 امرأة بتهمة الدعارة في مسقطالقبض على متهمين بسرقة آلات حفر ببركاءالقبض على 11 متهماً في قضايا مخدرات وبيع ممنوعات بالداخليةجلالة السلطان يتلقى برقية شكر جوابية من ملكة الدنماركالأحد المقبل.. جامعة السلطان قابوس تستقبل الدفعة الـ 32 بمختلف التخصصاتمستشفى خولة ينجح في استخراج عمود معدني من جمجمة مريضجلالة السلطان يبعث برقية تعزية لرئيس جمهورية سيراليـونسعر نفط عُمان يرتفع بمقدار 30 سنتًاجلالة السلطان يهنىء رئيس إندونيسيا ورئيس الجمهورية الجابونيةبتكلفة مليون ريال تواصل أعمال تنفيذ مشروع مركز لوى الثقافيبلدي مسقط يطلع على المواضيع المطروحة في اجتماعات لجنة الشؤون البلدية بقرياترئيس أركان قوات السلطان المسلحة يستقبل قائد المشاة البحرية الأمريكية بالقيادة الوسطىوزير التراث والثقافة يزور عددًا من المواقع ومعاينة العمل فيها بمحافظتي جنوب وشمال الباطنةعدد من المسؤولين بوزارة التعليم العالي يزورن مؤسسات التعليم العالي
وتر: فــقــــد

وتر: فــقــــد

Vorlesen mit webReader

شريفة بنت علي التوبية –

لا شيء قادر على هزيمتنا كما يفعل الموت، ولا شيء قادر على زرع ذلك الإحساس بالعجز والضعف فينا كما يفعل الموت بنا في تلك اللحظة التي نفقد فيها من نحب، فندرك أن الحياة لن تكون هي الحياة التي عرفناها قبل موتهم، ولن تكون قدرتنا على تقبل فكرة الفراق بالصورة نفسها التي عرفناها من قبل، إنه فراق أبدي وسفر بلا عودة، نفقد الأمان الذي نحاول أن نملأ به تلك الفراغات الكبيرة في أرواحنا، يصبح الموت رفيقًا لنا في دروب الحياة، يأكل ويشرب وينام معنا، يجلس بجانبنا، نتجاهله ونتناساه لكنه يظل قريبًا منا، يتربص بنا في غمرة انشغالنا بالدنيا بما فيها من مغريات وملذات، يعرفنا لكننا لا نتعرف عليه إلا في لحظة الفقد تلك، فنرى وجه الموت بشعًا بموتهم ونشعر به وجعًا وإحساسًا مُرًا في فجيعتنا بفراقهم، لذلك لا نخشى منه على أنفسنا قدر خشيتنا منه على من نحب، نخشى من تلك اللسعة الحارقة التي يصاب بها القلب فتترك أثرها فيما تبقى لنا من العمر بعدهم، نخشى ذلك الفراغ الذي يخلفه رحيلهم وذلك الحزن العميق الذي يسكن قلوبنا، وذلك الجرح الغائر الذي نشعر بنزفه في أرواحنا، ومع ذلك نمضي وجراحنا تنزف شوقًا لأحبة نحن إليهم قد أخذهم الموت ومضى.
ليس هناك من لم يصب قلبه الفقد يومًا، وليس هناك من هو آمن من الفجيعة والحنين ووجع الذاكرة وحرقة الذكريات، إنه الموت الذي قد يختار الأجمل فينا والأحب إلى نفوسنا فيصيبنا به، إنه الموت الذي لا يهزمنا في أنفسنا بقدر ما يهزمنا بمن نحب، ليرحل دون سابق إنذار أو احتفالية وداع، فنكتشف أنه لم يعد موجودًا بيننا، ولن يجلس معنا، ولن يتحدث إلينا، ولن يشاركنا لحظة فرح أو حزن، ولن تعود الحياة كما كانت من قبل بعد رحيله، سينكسر جناح في من أجنحة الروح، وسيصبح القلب هشًا ضعيفًا، سنكون بحالة عجز لأننا لا نملك أسباب المقاومة، ولا نملك حماية من نحبهم من قدر محتوم، يرافقنا الحزن والخوف من ذلك المجهول الذي لا نعلم عنه شيئًا، ندرك أن كل شيء زائل، وهذا الشعور يظل معنا مهما حاولنا نكرانه أو تجاهله، ندرك أن الحياة قصيرة فنركض هنا وهناك لنلحق بمحطات حياتنا التي قد نصل إليها وقد لا نصل، لذلك أمام كل موت أعلن موتي وأكفر بهذه الحياة التي أدعي محبتها، وأنا لست سوى عابرة منها إليه.

أبريل 19, 2017

Facebook Comments

إنستغرام

تويتر

Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats