آخر الأخبار
البحرية تنفذ «خنجر حاد» بمشاركة عدد من بحريات الدول الصديقة«روبمي»تبحث الجوانب المعنية بالهيدروغرافيا والمساحة البحريةمكتب «الشورى» يتابع إجراءات «التربية» لتفادي ظاهرة نسيان الطلاب بالحافلات المدرسيةالخدمة المدنية تراجع أداء جودة التقسيمات التنظيمية«الأوقاف» تبحث طرقا جديدة لتطوير مهارات موظفيها في التعامل مع وسائل الإعلامالسعيدي يبحث تبادل الخبرات الصحية مع عضو بالعموم البريطانيندوة «برهان الحق».. طرحت 14 ورقة عمل وتختتم بجامعة السلطان قابوس اليومجهود ذاتية في تطوير قرية «السوجرة» السياحية بالجبل الأخضرجامعة السلطان قابوس تدشن غدا البيت العماني صديق البيئةحلقة نقاشية عن وضع المها العربية اليومإكساب الباحثين القانونيين وأمناء السر المعرفة في التحقيق الإداري بالادعاء العامتدريب شرطة شمال الشرقية على حوسبة المراكز«الثقافة والإعلام والسياحة» بـ «الدولة» تناقش قانون التراث الثقافيالوفد العسكري الفرنسي يزور متحف قوات السلطان المسلحةبدء فعاليات ملتقى الأسرة والطفل المروري بنـزوى
نوافـذ: تنفس ببطء.. تضاء لك جوانب أخرى للحياة

نوافـذ: تنفس ببطء.. تضاء لك جوانب أخرى للحياة

Vorlesen mit webReader

أحمد بن سالم الفلاحي –
shialoom@gmail.com –

نعيش سباقا محموما غير عادي، نلهث بأقصى قدرة لفريق «الرئات» حماهن الله من العطب، فإلى أين نحن ماضون، إلى أين نحن سائرون، إلى أين نحن منتهون، فالمسافة بين المنزل والمكتب لا تتجاوز النصف الساعة إلى الساعة، والمسافة بين المنزل والسوق كذلك، والمسافة بين المنزل والمسجد أقل من ذلك بكثير، ومع ذلك نعيش حياة كلها سباق، وكلها لهاث، وكلها عداوات؛ أحيانا؛ والنتيجة بين من يلهث، وبين من يصل إلى المسافة الأخرى بلا لهاث واحدة، الجميع يصل إلى الوجهة نفسها، والجميع يصل في التوقيت نفسه، والجميع يحصل على النتيجة نفسها، إذن لماذا هذا السباق، لماذا، لماذا هذا السباق؟!.
يأتي الموظف بأعذار واهية في كثير من الأحيان عندما يتكرر تأخره، ويأتي صاحب الموعد بأعذار غير مقبولة عندما يتأخر، ويأتي الطالب بأعذار كاذبة عندما يتأخر، ويأتي رب البيت بأعذار ماكرة عندما يتأخر، ويأتي فلان بأعذار فيها من الافتراء، كلهم عندما يتأخرون، حيث يلعنون الظروف، ويلعنون الطرق، ويلعنون النسيان، ويلعنون حتى العناوين أحيانا، فالعناوين تمارس هي الأخرى غواياتها على المتأخرين، وحتى لا يقع كل هؤلاء في مطبات الأعذار المختلفة تراهم يتسابقون، ويلهثون، ويتنازعون، وربما يتصادمون، ويتضاربون، وقد يلعن بعضهم بعضا في زحمة الأحداث، فإلى أي مصير نحن ذاهبون؟!
هل بلهاثنا هذا نسابق الحياة، أم خوفنا أن تسبقنا الحياة، هل بسباقنا هذا نحرز أرقاما تصاعدية، أو نخسر الأرقام ذاتها، هل بشططنا هذا ننجز أكثر مما ينجز بهدوء النفس وبرضاها، وهل بمصادرة الزمن لنا، أو بمصادرتنا للزمن نحن فائزون؛ نحن عمليون؛ نحن محققون لمشروعات الحياة وطموحاتها بين جوانبنا؛ نحن واهمون؛ نحن صادقون؛ نحن طبيعيون؛ نحن إنسانيون أكثر مما يجب؛ إنسانيون بحق الفطرة، وبحق الخلقة، وبحق البشرية، إلى أين نحن سائرون؟!.
الصورة برمتها أن لا يلحقنا الآخر، نحسب له ألف حساب، ونترك حسابات أنفسنا، نفكر فيه في اليوم ألف مرة، ولا نفكر في أنفسنا، نتقصى كل أوراقه، ولا نحصي أوراقنا؛ مع قلتها؛ فأي وهم نحن نعيشه، وأي مشروع حياة نريد تحقيقه، وأي دمعة حرى تسيل من مآقينا لأنفسنا نسمح لها بعبور الأخاديد التي نجرح بها أنفسنا، وكبرياءنا؛ أحيانا، لماذا هذا الآخر يسكننا إلى حد السباق، والى حد اللهاث، والى حد القسوة على أنفسنا، وإلى حد تجاوز عوامل نجاحاتنا، والى حد غض الطرف عن إنجازاتنا، فأي حال هذا نكون عليه، ونفخر به، ونحن لم نتجاوز محطة ذاتيتنا المغرقة في الخصوصية؟!.
نشعر بالإجهاد كل يوم، ونعيش القلق كل يوم، ونرخي السمع للذي لا يستحق كل يوم، ونتسابق في المسافة ذاتها كل يوم، ونراكم من لهاثنا للهدف ذاته كل يوم، خوفا أن يسبقنا الآخر، خوفا أن يتعدانا الآخر، أن ينجز أكثر، أن يعادلنا فيما ما حققناه، أن يتربع على قمة الهرم أكثر، أليس غريب هذا الآخر، أن يأخذ منا كل هذا، ونحن بعد لم نصل إلى هذا الآخر، فأي مصير منتظر بعد هذا الآخر؟!.
تصدمنا الحقيقة المرة؛ أنه «عاجلا أم آجلا سننهار» والأنكى أننا لن نجد هذا الآخر، والآخر هنا ليس شخصا بعينه، قد يكون طموحا؛ أملا؛ مقصدا؛ حلما؛ زمنا؛ أي شيء فسحنا له مساحة كبيرة من الاهتمام المبالغ في تقديره، والمبالغ في حجمه، والمبالغ في أهميته، والمبالغ في وزنه وثقله وموضوعيته، أستميحكم عذرا هنا؛ فالنهاية ليست سباقا بالمفهوم الذي نقوم به، ولا باللهاث الذي يربك القلب والرئة، النهاية هي حياة مسارها طبيعي جدا، فأعقدوا صفقة للهدوء.

فبراير 14, 2017

Facebook Comments

إنستغرام

Sorry:

- Instagram feed not found.

تويتر

  • 3 hours agoجلالة السلطان وأمير الكويت يستعرضان العلاقات الطيبة والتعاون المثمر في مختلف المجالات #جريدة_عمان… /t.co/6Dd0igxQJJ
  • 3 hours agoوزراء خارجية مصر وتونس والجزائر يؤكدون رفضهم أي حل عسكري للأزمة الليبية #جريدة_عمان /t.co/2yuN4rmKu1 /t.co/CGp9d0RGQh
  • 3 hours agoالاحتلال الاسرائيلي ينفذ حملات اعتقالات في أنحاء الضفة الغربية واقتحام للمسجد الأقصى #جريدة_عمان… /t.co/AcpA6z4i2T
  • 4 hours ago40 بالمائة من سكان جنوب السودان يحتاجون لمساعدات غذائية #جريدة_عمان /t.co/ze60YKUorf /t.co/7mSxxC0fSR
Ugg Women Boots Cheap UGG boots snowing uggs moncler down jackets moncler women moncler jacket uk
Ugg Boots 5825 ugg outlet ugg mini boots moncler jackets for men doudoune moncler cheap moncler coats